الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معاملة الفتاة من ربّاها كأبيها
رقم الفتوى: 417013

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 شعبان 1441 هـ - 7-4-2020 م
  • التقييم:
1998 0 0

السؤال

فتاة توفي والدها وهي لم تبلغ الحلم، وقام أحد أقاربها بتربيتها؛ حتى أصبح في مقام والدها، وأصبحت تناديه: أبي، وكبرت الفتاة، وبلغت الحلم، فهل يجوز لها أن تحضنه، ويقبّلها على رأسها، علمًا بأنه متزوج، وليس من محارمها؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز للبنت التي بلغت حدًّا تشتهى فيه، ولو دون البلوغ، أن تصافح الرجال الأجانب عنها، ولا أن تحتضنهم.

كما لا يجوز لهذا الرجل تقبيل رأسها بحال؛ لأنها أجنبية عنه، وليست من محارمه.

وإذا أرادت البقاء في السكن معه، فيجوز لها ذلك، لكن بالضوابط الشرعية، وانظري الفتوى: 133642.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: