زكاة من اشترى عمارة للتأجير - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة من اشترى عمارة للتأجير
رقم الفتوى: 417049

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 شعبان 1441 هـ - 8-4-2020 م
  • التقييم:
1413 0 0

السؤال

اشتريت أنا وأخي عمارة بتضامن من البنك، بأقساط شهرية (تتكون من دور وشقتين)
أجرنا الدور ب 25000، والشقة ب 1200، والشقة الأخرى لم نؤجرها حتى اليوم.
فما مقدار الزكاة فيهما؟ وهل الشقة التي لم تؤجر فيها زكاة؟
وهل يجوز إخراج الزكاة على أحد إخواني أو زملائي، أو أخرجها في المسجد كفراش أو مكيفات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                  

فإذا كنتما اشتريتما العمارة للتجارة، بمعنى اقتنائها واستغلالها بالتأجير ونحوه. فلا زكاة عليكما فيها: ما أجرتموه منها، وما لم تؤجروه.  لكن إذا تحصل من إيجارها قدر نصاب لكل منكما، أو لأحدكما، وحال عليه الحول؛ فإنه يزكي ذلك المال. أما العمارة نفسها فليست فيها زكاة. 

والإخوان إذا كانوا فقراء, فيجزئ دفع الزكاة لهم, بل إعطاؤهم أفضل؛ لما فيه من الصدقة, والصلة. كما يجزئ دفع الزكاة لزملائك إذا كانوا فقراء أيضا. وقد بينا ضابط الفقير الذي تصرف إليه الزكاة في الفتوى: 128146.

ولا يجزئ صرف الزكاة في تجهيزات المسجد من فراش, ومكيفات, ونحوها. وراجع الفتوى:140864
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: