الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من توفي قبل إكمال مبلغ الصيانة عن وحدته السكنية، هل يلزم ورثته السداد؟
رقم الفتوى: 417148

  • تاريخ النشر:الخميس 16 شعبان 1441 هـ - 9-4-2020 م
  • التقييم:
624 0 0

السؤال

نسكن في وحدة سكنية ملك لوالدي داخل مبنى سكني، وتقرّر عمل بعض الإصلاحات في المبنى بالكامل، وقُسِّم مبلغ الإصلاحات على جميع السكان، وقام والدي بسداد نصف المبلغ المقرّر على كل وحدة سكنية، وبعض السكان يمتنعون عن سداد أية مصاريف خاصة بالمبنى، ومنذ أيام توفي والدي -رحمه الله تعالى-، فهل يعدّ الجزء المتبقي من مبلغ صيانة المنزل دَين على والدي المتوفى واجب السداد، أم إنه على الوحدة السكنية التي آلت إلى الورثة لحين حلّ مشاكل بعض السكان الممتنعين عن سداد مصاريف الإصلاحات والصيانة المذكورة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فاستحقاق هذا المبلغ على مالكي هذه الوحدات السكنية يتعلق بعدة أمور:

أهمها: بنود عقد الملكية، والعرف الجاري في بلدكم، والاتفاق المبرم بين مالكي الوحدات.

فإن كان شيء من هذا ينصّ على تحمل مالك الوحدة من تكلفة الصيانة بقدر حصته في هذا المبنى، وجب عليهم جميعًا بذل هذه الحصص عند الحاجة إلى الصيانة.

فإذا مات أحدهم دون أن يكمل ما هو مستحق عليه، صار بمثابة الدَّين.

ومن ثم؛ فيجب قضاؤه قبل قسم التركة، وانظر للفائدة الفتوى: 21998.

ولذلك ننصح السائل بالمبادرة إلى سداد بقية المبلغ؛ احتياطًا لحال والده.

ويتأكد الوجوب إذا كانت الصيانة قد تمّت بالفعل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: