الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى حديث: من دل على خير فله مثل أجر فاعله
رقم الفتوى: 417184

  • تاريخ النشر:الخميس 16 شعبان 1441 هـ - 9-4-2020 م
  • التقييم:
5640 0 0

السؤال

إذا سمعت نصيحة من شخص في كيفية إدارة الوقت، ثم طبقت هذه النصيحة، وأثرت فيَّ، وكانت سببا في طلبي للعلم، ونشره للناس.
فهل يأخذ ذلك الشخص كل الأجور التي كسبتها إن تقبلها الله مني؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: من دل على شيء فله مثل أجر فاعله؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيرجى لمن رَغَّبَكَ في الخير، وحثك عليه أن يؤجر على فعلك الخير، وما يترتب عليه ؛لحديث: مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى، كَانَ لَهُ مِنَ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ، لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا. رواه مسلم، ولا يأخذ أجرك، وإنما يثاب على دلالتك الخير، ويبقى لك أجر عملك، ولا يلزم من هذا تساوي أجركما.

قال النووي في شرح مسلم: المراد بمثل أجر فاعله، أن له ثوابا بذلك الفعل، كما أن لفاعله ثوابا، ولا يلزم أن يكون قدر ثوابهما سواء. اهـ.
وقال ابن الجوزي في (كشف المشكل): قوله -صلى الله عليه وسلم-: "من دل على خير، فله مثل أجر فاعله" فيه إشكال، وهو أن يقال: الدلالة كلمة تقال، وفعل الخير إخراج مال محبوب، فكيف يتساوى الأجران؟ فالجواب: أن المثلية واقعة في الأجر، فالتقدير: لهذا أجر، كما أن لهذا أجرا، وإن تفاوت الأجران. ومثل هذا قوله: "من سن سنة حسنة، فله أجرها، وأجر من عمل بها" وقوله: "الخازن الأمين الذي يعطي ما أمر به، أحد المتصدقين" وقوله: "من جهز غازيا، فقد غزا، ومن خلفه في أهله بخير، فقد غزا". اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: