الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توبة من تحدثت مع رجل أجنبي
رقم الفتوى: 417307

  • تاريخ النشر:الأحد 19 شعبان 1441 هـ - 12-4-2020 م
  • التقييم:
2636 0 0

السؤال

أخي الكريم: أنا متزوجة منذ سبع سنوات، ولكنني أذنبت ذنبا لا أستطيع مسامحة نفسي عليه. وهو أنني تكلمت مع رجل غريب دون علم زوجي. ولكنني نادمة وبشدة. وأريد أن أعلم طريقة صحيحة للتوبة.
وهل سيغفر الله هذا الذنب، مع العلم أنه لم ير صورتي، ولم يلمسني، إنما كلام فقط؟
أرجو الرد؛ لأنني أريد أن أتوب إلى ربي. ولا أعرف كيف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالتوبة من أي ذنب تكون بالإقلاع عنه، والندم على فعله، والعزم على عدم العودة إليه مستقبلا.

وعليه؛ فتوبتك من التحدث مع الرجال -فيما لا يجوز- تكون بأن تقلعي عن محادثته، وتندمي على ما مضى، وتعزمي مستقبلا أن لا تعودي.

ومن تاب توبة صادقة من ذنبه -مهما كان هذا الذنب-، فإن توبته مقبولة -إن شاء الله تعالى- ويرجع من هذا الذنب كمن لم يذنب، كما في الحديث: التَّائِبُ مِنَ الذَّنْبِ، كَمَنْ لَا ذَنْبَ لَهُ. رواه ابن ماجه والطبراني والبيهقي في السنن الكبرى، وانظري الفتوى: 29785.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: