إرجاع المطلّقة على الإبراء دون عقد جديد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إرجاع المطلّقة على الإبراء دون عقد جديد
رقم الفتوى: 417400

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 شعبان 1441 هـ - 13-4-2020 م
  • التقييم:
2758 0 0

السؤال

هل يجوز للزوج إذا طلّق زوجته على الإبراء أمام المأذون، طلقة أولى بائنة، أن يردّها إلى عصمته لفظًا دون مأذون، وهي في أيام العدّة، حيث قال لها: أنا رددتك، وأنت الآن زوجتي، وأشهد الله على ذلك؟ وهل بذلك أصبحت زوجته من جديد، وينقصهما عقد القِران؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا طلق الرجل زوجته على الإبراء طلقة بائنة؛ فليس له رجعتها بغير عقد جديد.

والعبارة المذكورة لا يترتب عليها رجوع الزوجة إلى العصمة؛ لأن طلاقها بائن، ولا بدّ من تجديد العقد عن طريق الوليّ، في حضور شاهدين، على مهر جديد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: