الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طلق زوجته الحائض ثلاثا وهو غاضب
رقم الفتوى: 417652

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 شعبان 1441 هـ - 15-4-2020 م
  • التقييم:
1438 0 0

السؤال

طلقت زوجتي ثلاث طلقات متفرقات.
الأولى: عبر الجوال.
والثانية: إثر خلاف حصل بيني وبينها، وفي غضب شديد طلقتها في طهر جامعتها فيه.
والثالثة: حصل خلاف بيني وبينها، وغضبت غضبا شديدا، ولم أتمالك نفسي من شده الغضب، حيث استفزتني، وسبتني، فطلقتها، وكانت حائضا.
أفيدوني أثابكم الله. فهل الطلاق واقع أم لا؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمفتى به عندنا أن الطلاق في الحيض، أو في طهر حصل فيه جماع؛ طلاق نافذ رغم بدعيته، وأنّ طلاق الغضبان واقع، ولو اشتد غضبه ما لم يزل عقله بالكلية، وهذا قول أكثر أهل العلم.

وعليه؛ فالمفتى به عندنا أنّ امرأتك قد بانت منك بينونة كبرى، ولا تملك رجعتها إلا إذا تزوجت زوجا غيرك -زواج رغبة لا زواج تحليل- ويدخل بها الزوج الجديد، ثم يطلقها، أو يموت عنها، وتنقضي عدتها منه.

وراجع الفتوى: 5548، والفتوى: 337432.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: