الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدعاء للزواج بقوله تعالى: قل يجمع بيننا ربنا ثم يفتح بيننا بالحق
رقم الفتوى: 417958

  • تاريخ النشر:الأحد 26 شعبان 1441 هـ - 19-4-2020 م
  • التقييم:
4078 0 0

السؤال

قول الله تعالى: (قل يجمع بيننا ربنا ثم يفتح بيننا بالحق) ما حكم الدعاء به للزواج، ووضع صورة رسمة عريس وعروس مع الآية؟
وما حكم من كتب(آينشتاين: الارتفاع في السماء يؤدي لانعدام الهواء أكثر فأكثر حتى الاختناق) القرآن الكريم قبل 1400 سنة قال: (يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء)؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:  

فأما الجملة الأولى، فلا نعلم دليلا على مشروعية الدعاء بها لطلب تيسير الزواج، وليس معنى الآية كما يتصوره من يستعملها في هذا الغرض، فإن معناها أن الله يجمع بين المؤمنين والكافرين يوم القيامة، ثم يحكم بينهم بإحقاق الحق وإبطال الباطل.

قال السعدي: وأما الأعمال فلها دار أخرى، يحكم فيها أحكم الحاكمين، ويفصل بين المختصمين، أعدل العادلين. ولهذا قال: {قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا} أي: يحكم بيننا حكما، يتبين به الصادق من الكاذب، والمستحق للثواب، من المستحق للعقاب، وهو خير الفاتحين. انتهى

وأما سؤالك الثاني: فيرجى إرساله بشكل مستقل لتتسنى إجابتك عنه، كما هي سياسة الموقع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: