الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الغسل من الجنابة بوجود قشور جلدية يابسة
رقم الفتوى: 418030

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 شعبان 1441 هـ - 20-4-2020 م
  • التقييم:
2416 0 0

السؤال

أصبت بمرض جدري الماء، وطال بي الأمر دون استحمام. وقد أصبت بجنابة، ولم أستطع الاغتسال لداعي هذا المرض. وقد بقيت حبوب في جسمي أصبحت عبارة عن قشور يابسة تمنع الماء من الوصول للبشرة.
هل الاغتسال من الجنابة في هذه الحالة باطل؛ لعدم وصول الماء لكامل البشرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                               

 فإن كانت تلك القشور التي ذكرتها لا تلحقك مشقة في نزعها، فهي في حكم المنفصلة, فلا يجزئ غسل الجنابة مع وجودها إذا كانت تمنع وصول الماء للبشرة، كما سبق في الفتوى: 243667 وهي بعنوان: "وجوب إزالة كل ما يمنع وصول الماء إلى البشرة" 

أما إن كانت تلك القشور يلحقك ألم في نزعها، فيجزئ الغسل مع وجودها. وانظر الفتوى: 253330.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: