الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التلفظ بالطلاق بسبب تخيل ما سيحدث مع الزوجة
رقم الفتوى: 418555

  • تاريخ النشر:الجمعة 2 رمضان 1441 هـ - 24-4-2020 م
  • التقييم:
2263 0 0

السؤال

أنا عاقد على زوجتي، ولم أدخل بها بعد، وذات مرة سرح فكري بأنه سيحدث بيني وبينها خلاف، إلى أن وصل الأمر بي أن وجدت لساني يتلفظ بقول: "أنت طالق"، لكني لم أقصد تطليق زوجتي حقيقة، إنما خرجت من لساني هكذا؛ مجاراةً لما دار برأسي، مع العلم أن زوجتي لم تكن موجودة معي وقت وقوع هذا الأمر؛ وقد لاحظت حدوث مثل هذا الأمر أكثر من مرة، بأن أكون أفكّر في شيء ما، ثم ينطق لساني عفويًّا ببعض الكلمات، فبم تفتونا؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما دام التلفظ بالطلاق وقع في حال تخيّلك لما يحصل بينك وبين زوجتك، ولم تقصد به إنشاء الطلاق؛ فلا يترتب عليه طلاق، لكن عليك الحذر من التمادي مع تلك الخيالات، وراجع الفتوى: 383488، والفتوى: 186417.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: