حكم الزواج بمن كان يحادثها جنسيا بالهاتف - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الزواج بمن كان يحادثها جنسيا بالهاتف
رقم الفتوى: 418849

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 رمضان 1441 هـ - 28-4-2020 م
  • التقييم:
3289 0 0

السؤال

كنت مرتبطا بفتاة مسلمة، وكنت أمارس معها، وهي تمارس معي الشهوة الجنسية عبر الهاتف أكثر من مرة. ولكن كنت دائما أحس بالذنب، مع أنني أصلي مرة تلو الأخرى.
وجاءت مرة فامتنعت عنها وفارقتها، مع العلم أنها تتوسل إلي لنرجع أكثر من مرة، وأنا أمنعها أكثر من مرة، مع العلم أنني تبت توبة نصوحا إلى الله عز وجل، وهي كذلك أقبلت على التوبة أيضا.
هل يجوز الذهاب إلى والدها وطلب يدها منه للزواج، أم أبتعد عنها، وأتقدم إلى فتاة عفيفة أفضل لي؟
أفتوني في هذا، ولكم الجزاء والشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

   فقد أحسنتما بالتوبة من هذه العلاقة، وما كنتما تقومان به من هذا الفعل القبيح، والذي هو نوع من الزنا، وإن كان دون الزنا الذي هو الوطء في الفرج.

روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا، مدرك ذلك لا محالة، فالعينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخطا، والقلب يهوى ويتمنى، ويصدق ذلك الفرج ويكذبه.

  وإذا رغبت في الزواج منها، فلا بأس بذلك؛ فالزنا الذي ذكره بعض أهل العلم مانعا من الزواج هو الزنا في الفرج، وهذا فيما إذا لم تتب الزانية، فإن تابت جاز الزواج منها، وراجع للمزيد الفتوى: 9644.

 والمقصود أن زواجك منها جائز، ولكن ينبغي أن تسأل عنها من يعرفونها من الثقات، فلعلها تكون قد صدقت في توبتها واستقامت على طاعة ربها.

فإن تبين أنها كذلك؛ فأقدم على خطبتها من أهلها، واستخر الله تعالى في أمرها. وانظر الفتوى: 8757، والفتوى: 19333.

وإن عرفت عنها أنها ما زالت على رقة في دينها، أو بها شيء من سوء الخلق. فابحث عن غيرها، فالمرأة الصالحة تعين زوجها في دينه ودنياه. روى مسلم عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: الدنيا متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: