الشك في ممارسة العادة السرية نهار رمضان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشك في ممارسة العادة السرية نهار رمضان
رقم الفتوى: 419095

  • تاريخ النشر:الخميس 8 رمضان 1441 هـ - 30-4-2020 م
  • التقييم:
31729 0 0

السؤال

كنت أمارس العادة السرية في رمضان، وأعرف أنها محرمة، وعند فعلها أنسى أنها محرمة، ولم أكن أعرف أنها مفطّرة، كما أنني أشك أنني فعلتها قبل الفجر، وليس بعده، ثم أدركت أنها تفطر بعد انتهاء الصوم، فهل يجب عليَّ إعادة الصوم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد

فما دمت شاكًّا في كونك فعلت تلك العادة في نهار الصوم، فالأصل صحة صومك؛ فإن الشك في العبادة بعد الفراغ منها، لا يؤثر في صحتها، وانظر الفتوى: 120064.

وعلى تقدير كونك فعلتها في نهار الصوم: فإن كنت جاهلًا بكونها من المفطرات، وبكونها محرمة، لم يفسد صومك بذلك على الصحيح.

وأما إن كنت عالمًا بالتحريم، جاهلًا بكونها من المفطرات، فقد فسد صومك بذلك، ولزمك قضاء هذا اليوم، وانظر للتفصيل الفتوى: 397063.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: