الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الوتر والمؤذن يؤذن لصلاة الفجر
رقم الفتوى: 419137

  • تاريخ النشر:الخميس 8 رمضان 1441 هـ - 30-4-2020 م
  • التقييم:
6787 0 0

السؤال

كنت أنوي الصيام، وأقوم الثلث الأخير من الليل قبل السحر، وأصلي الوتر، ثم الفجر، فما حكم صيامي إذا غلبني النوم عن قيام الليل، والتسحر، وصلاة الوتر؟ مع العلم أني استيقظت قبل أذان الفجر بثوانٍ، وصليته. وشكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كنت تصوم صومًا واجبًا -كرمضان، ونحوه-، وبيّتّ النية للصوم في أي جزء من الليل؛ فصومك صحيح، ولمعرفة كيفية تبييت النية، راجع الفتويين: 290641، 323266.

 وصلاتك للوتر قبل الفجر بقليل؛ حتى ولو استمرّ بعد الأذان صحيح؛ فيجوز صلاة الوتر والمؤذن يؤذن لصلاة الفجر، إذا لم يتمكن المسلم من صلاتها قبل ذلك.

ووقت الوتر هو ما بين صلاة العشاء وطلوع الفجر، فإن لم يصلّ في هذا الوقت، صلي ما بين طلوع الفجر وصلاة الفجر قضاءً، وانظر الفتوى: 189909.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: