هل يكفي من رأى شخصًا يأتي بما يبطل عبادته أن ينكر بقلبه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يكفي من رأى شخصًا يأتي بما يبطل عبادته أن ينكر بقلبه؟
رقم الفتوى: 419212

  • تاريخ النشر:الأحد 11 رمضان 1441 هـ - 3-5-2020 م
  • التقييم:
1291 0 0

السؤال

ما حكم من رأى شخصًا كبيرًا في السن يصلي خطأ جهلًا، أو شخصًا يأتي ما يؤثر على صحة صومه جاهلًا، فلا ينكر هذا الشيء، ولا يدلهم على الطريق الصحيح، مع إنكاره بقلبه ما يقومون به؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فمن رأى شخصًا يأتي بما يبطل صلاته, أو صيامه, فلا يكفيه الإنكار بقلبه, بل يجب عليه تعليمه إن كان عالمًا بالحكم الشرعي المتعلق بتلك الصلاة, أو بذلك الصيام مثلًا، وراجعي المزيد في الفتوى: 234913، وهي بعنوان: "حكم من اطلع على جاهل بأمر الطهارة ولم يعلمه".

وفي مجموع الفتاوى للشيخ ابن باز -رحمه الله تعالى-: س: جدتي امرأة كثيرة العبادة، ولكن صلاتها غير صحيحة، وقد حاولت معها، ولكن تقول: قد تعلمت على يد فلان وفلان، فما حكم صلاتها؟

ج: حاول معها تصحيح ما أخطأت فيه، الذي في استطاعتك، إن كنت على بصيرة في ما ذكرت، وكنت تعلم حكم الله فيما ذكرت، فحاول معها بالنصيحة، وبيّن لها ما أخطأت فيه، إذا كانت مثلًا لا تقرأ الفاتحة علّمها، وإذا كانت لا تقرأ التشهد التحيات عّلمها، وإن كانت تعجل في الركوع والسجود علّمها، وقل لها: عملك هذا ما يكفيك، وتقرأ عليها الأحاديث أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم حتى تطمئن، وحتى تعقل، وتفهم. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: