الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لمس الزوجة واحتضانها في نهار رمضان
رقم الفتوى: 419281

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 رمضان 1441 هـ - 4-5-2020 م
  • التقييم:
21130 0 0

السؤال

ما حكم لمس الزوجة، أو احتضانها في نهار رمضان؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإنا ننبهك بداية إلى أن على الصائم أن يتجنب كل ما من شأنه أن يثير شهوته، كما جاء في الحديث القدسي: يقول الله تعالى: الصوم لي وأنا أجزي به، يدع شهوته وأكله وشربه من أجلي. رواه البخاري, وغيره.

ويحرم الإقدام على مداعبة الزوجة إذا حصل يقين، أو غلبة ظن بحصول ما يبطل الصيام، من خروج مني، أو جماع مثلًا, أو خروج مذي، على القول ببطلان الصوم بخروجه، وراجع في ذلك الفتوى: 56231.

فإذا لم يحصل منك, ولا من زوجتك إنزال المني, فإن صيامكما صحيح, ويبطل الصوم بحصول الإنزال في هذه الحالة، وراجع الفتوى: 213286.

أما الكفارة فلا تجب إلا بالجماع، على القول الراجح, والمفتى به عندنا، كما تقدم في الفتوى: 140300.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: