الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تتنجس الثياب بوجود رائحة النجاسة؟
رقم الفتوى: 419308

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 رمضان 1441 هـ - 4-5-2020 م
  • التقييم:
2301 0 0

السؤال

هل تنتقل النجاسة والمني من الثياب الداخلية للثياب الخارجية؟ مع العلم بأنه يكون في الثياب الخارجية رائحة نجاسة، ولكنها في نفس الوقت جافة؟
وفي حالة الجلوس، أو النوم في مكان ما، إذا انتقلت هذه الرائحة إلى هذا المكان. هل يكون هذا المكان قد تنجس؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه يمكن انتقال النجاسة من الثياب الداخلية للثياب الخارجية، لكن لا بد من التحقق من ذلك.

أما عند الشك, فالأصل طهارة الثياب الخارجية, وعدم انتقال النجاسة إليها إلا بيقين. وراجع الفتوى: 230548.

وقد بينا حالات انتقال النجاسة من جسم لآخر، في الفتوى: 117811.

أما مجرد وجود رائحة النجاسة في الثياب الخارجية, فلا يجعلها ذلك متنجسة, فإن الريح في حد ذاتها لا تعتبر نجسة.

 قال شيخ الإسلام في شرح العمدة: كريح الدبر؛ فإنها طاهرة، واكتسابها ريح النجاسة لا يضر. انتهى.

كما لا يتنجس المكان الذي انتقلت إليه رائحة النجاسة, ويجوز الجلوس, أو النوم فيه. فالأصل إباحة ذلك, ولا نعلم دليلا على منعه.

مع التنبيه على أن المنيّ طاهرٌ على القول الراجح، وإن كان الأولى غسله خروجاً من الخلاف، كما سبق تفصيله في الفتوى: 17253.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: