حكم إعداد مشروع دراسي بمشاركة فتاة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إعداد مشروع دراسي بمشاركة فتاة
رقم الفتوى: 419680

  • تاريخ النشر:الأحد 18 رمضان 1441 هـ - 10-5-2020 م
  • التقييم:
2240 0 0

السؤال

أنا طالب في سلك الإجازة، ولأحصل عليها يجب علي إنجاز مشروع وعرض نتائجه، ويكون هذا المشروع على شكل مشكلة تعاني منها الشركات، وأقوم بتطبيق ما درست لحلها، ويمكن أن أقوم به وحدي أو مع صديق (ثنائي).
جاءت إلي زميلة لي في الدراسة، وطلبت مني أن أكون زميلها في مشروع نهاية الدراسة، فكرت مليا سألت والدتي، وقالت: لا مشكلة. فوافقت، ودفعنا طلب stage للشركات. ولم يبق كثير على دخول فترة stage مع العلم أنه لم ترد علينا أي شركة بالموافقة بعد. ويتطلب الأمر أيضا أن ندرس معا.
فهل هذا جائز أن أعمل معها في المشروع وأدرس معها؟ وإذا لم يكن هذا جائزا. ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يخفى أن التعامل بين الرجال والنساء باب عظيم للفتنة، ولذلك حذر الشرع من فتنة النساء.

روى البخاري ومسلم، عن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء. وروى مسلم عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها، فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء.

ومن أجل ذلك شدد الفقهاء في ضوابط الكلام مع الأجنبية الشابة، كما سبق بيانه في الفتوى: 21582.

  والغالب أن لا تخلو مثل هذه المشاركة في إعداد المشروع من دواعي الفتنة، والانطواء على مخاطر على المسلم في دينه وعرضه.

فالواجب عليك اجتناب ذلك؛ فالسلامة كل السلامة أن تجتنب هذه المشاركة والدراسة مع زميلتك هذه، وأن تبحث عن أحد زملائك الذكور للعمل معه.

فإن وجدت؛ فالحمد لله، وإن لم تجد ودعتك الحاجة للعمل مع زميلتك، فلا حرج في ذلك بشرط أن تجتنب الخلوة، والمحادثة لغير حاجة، ونحو ذلك مما لا يرضاه الله تعالى، وما يدعو للشر الفساد، فالدين أغلى ما عند المسلم، فلا يفرط فيه لدنيا زائلة.

  والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: