حكم الإفطار لمن يتضرر صحيا بترك الشرب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإفطار لمن يتضرر صحيا بترك الشرب
رقم الفتوى: 419692

  • تاريخ النشر:الأحد 18 رمضان 1441 هـ - 10-5-2020 م
  • التقييم:
1870 0 0

السؤال

سؤالي -جزاكم الله خيرا-: أنا شاب عمري 24 سنة، قد تبرعت للوالدة قبل خمس سنوات بإحدى كليتيَّ، وقد تبين في فحوصاتي أنه قد ارتفع مستوى إجهاد الكلى؛ نظر للحر والإجهاد، وقد كنت أتساءل: هل بإمكاني الإفطار في رمضان، وقضاؤه في الشتاء؛ لأن وقت الصوم قصير، والجو أفضل لصحتي. علما بأن الدكتور نصحني بشرب الكثير من الماء والسوائل، وهذا ما أردت توضيحه. وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كان ترك شرب الماء نهارا حال الصيام قد يضرك؛ نظرا لحالتك الصحية التي ذكرت، فخفت على نفسك المرض إن صمت في رمضان، فلا حرج عليك في الإفطار، وتقضيه بعد ذلك متى تيسر، وقد نص الفقهاء على أن من خاف المرض جاز له الفطر في رمضان؛ كالمريض سواء، كما بيناه في الفتوى: 293362.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: