مكالمة المخطوبة إذا أدّى إلى زيادة الشهوة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مكالمة المخطوبة إذا أدّى إلى زيادة الشهوة
رقم الفتوى: 420010

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 رمضان 1441 هـ - 12-5-2020 م
  • التقييم:
3332 0 0

السؤال

أنا شاب عمري 23 سنة، وخاطب، أعاني من ازدياد الشهوة كلما تكلمت مع خطيبتي، ومن ثم؛ أعمل العادة السرية، حتى أفرغ هذه الشهوة؛ لأني أعاني أيضًا من عدم الاحتلام لتفريغ الشهوة، فما الحلّ لهذه المشكلة؟ وهل ما أفعله صحيح؟ مع العلم أنه ليست لديّ القدرة على الزواج الآن بسبب الوضع المادي.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فاعلم أن مخطوبتك أجنبية عنك، فليس لك محادثتها إلا لحاجة، وعلى وجه لا يؤدي للفتنة، والوقوع فيما لا يرضي الله تعالى، كما هي حالك، حيث ذكرت أن حديثك معها يثير شهوتك، ويترتب على ذلك أن تلجأ للاستمناء، وهو محرم، وضارّ بصاحبه، وراجع الفتوى: 329266، والفتوى: 7170.

فالواجب عليك المبادرة للتوبة، وتحقيق شروطها، والتي بيناها في الفتوى: 5450.

وينبغي أن تجتهد في سبيل إتمام الزواج؛ لتعفّ نفسك، هذا مع العلم أن تيسير الزواج من أسباب البركة فيه، روى أحمد عن عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن من يُمن المرأة تيسير خطبتها، وتيسير صداقها، وتيسير رحمها.

فاجلس مع وليّها، وتفاهم معه، فلعل الأمر ينقضي، فيتمّ الزواج، ولا تنسَ أن تكثر من الدعاء.

فإن تيسر الأمر، وتم الزواج؛ فالحمد لله، وإلا فاتقِ الله، واصبر، وأقبل على الصوم، ومصاحبة الأخيار، وشغل وقتك بما ينفعك، وغير ذلك، ولمزيد الفائدة، انظر الفتوى: 5524.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: