الفرق بين إنشاء الطلاق والإخبار به - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين إنشاء الطلاق والإخبار به
رقم الفتوى: 420157

  • تاريخ النشر:الخميس 22 رمضان 1441 هـ - 14-5-2020 م
  • التقييم:
1943 0 0

السؤال

كنت قد استفتيت في ألفاظ الطلاق، وقيل لي إنه من الكناية، ولم يقع به طلاق. سؤالي: هل إذا تحدثت إلى زوجتي عن ذلك اللفظ، وأعدته لها إخبارا أني أخشى أن يكون وقع به طلاق، وقد استفتيت فيه أهل العلم. هل يقع به شيء؟ وهل لكم أن تبرزوا لنا الفرق بين الإنشاء والإخبار عن الطلاق. الله يحفظكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما حدثت به زوجتك عن ألفاظ الطلاق، وخشيتك أن يكون قد وقع؛ لا يترتب عليه طلاق؛ لعدم تحقق القصد والإنشاء. قال الرحيباني–رحمه الله- في مطالب أولي النهى: وَلَا طَلَاقَ عَلَى حَاكٍ طَلَاقًا، وَلَوْ عَنْ نَفْسِهِ أَوْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ لَمْ يَقْصِدْ مَعْنَاهُ، بَلْ التَّعْلِيمَ أَوْ الْحِكَايَةَ. انتهى.

والفرق بين الإنشاء والإخبار عن الطلاق؛ أنّ الإنشاء إحداث طلاق، وأمّا الإخبار فإعلام بطلاق ماض، ولذلك فهو يحتمل الإخبار الصدق والكذب نبخلاف الإنشاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: