حكم من طلق زوجته غير المدخول بها برسالة عبر الجوال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من طلق زوجته غير المدخول بها برسالة عبر الجوال
رقم الفتوى: 420169

  • تاريخ النشر:الخميس 22 رمضان 1441 هـ - 14-5-2020 م
  • التقييم:
1938 0 0

السؤال

أنا طلقت زوجتي عبر الواتساب كتابة، وكنت معصبا جدا، بعد مشاجرة بيننا. هل يقع الطلاق في هذه الحالة؟ علما أني لم أدخل بها.
وإذا وقع الطلاق، كيف أرجعها إلى عصمتي؟ علما أني في بلد، وهي في بلد آخر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كنت تلفظت بصريح الطلاق، أو كتبته بنية إيقاعه؛ فقد وقع، وما دمت لم تدخل بزوجتك، فطلاقها بائن، لا تملك فيه رجعتها، ولكن لك أن تعقد عليها عقدا جديدا عن طريق وليها في حضور شاهدين، وبمهر جديد.

وإذا كان وليها في بلد آخر؛ فله أن يوكّل من يقوم بتزويجها في البلد الذي أنت فيه، أو تقوم أنت بتوكيل غيرك في بلد الولي، ويجوز أن يكون التوكيل عن طريق الهاتف. وراجع الفتوى: 56665.

أمّا إذا كنت لم تتلفظ بالطلاق، ولكن كتبته في رسالة الجوال، ولم تنو إيقاعه، فلا يقع طلاقك بهذه الرسالة؛ لأنّ الكتابة كناية، لا يقع بها الطلاق بغير نية على القول الراجح عندنا. وانظر الفتوى: 315727.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: