هل يجبر الخطأ المغيّر للمعنى في الفاتحة بسجود السهو - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجبر الخطأ المغيّر للمعنى في الفاتحة بسجود السهو؟
رقم الفتوى: 420760

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 شوال 1441 هـ - 1-6-2020 م
  • التقييم:
1783 0 0

السؤال

أخطأت في سورة الفاتحة، ولا أدري إن كان مغيرًا للمعنى أو لا؟ وأنا عادة أسجد للسهو في هذه الحالة قبل السلام وبعده؛ لأني بحثت ولم أجد متى يجب أن أسجد، لكني نسيت، ولم أسجد للسهو لا قبل السلام ولا بعده، وعندما سلمت تذكرت ذلك، فلم أسجد جهلًا، وصليت صلاة أخرى بعد السلام من الصلاة، وسجدت للسهو لأجل الصلاة الأولى، علمًا أني أتبع المذهب الشافعي.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا ندري ما هو نوع الخطأ الذي فعلتِه في سورة الفاتحة حتى نحكم عليه.

وعلى كل حال؛ فإن الخطأ في الفاتحة إذا غير المعنى لا يجبر بالسجود، بل يجب إصلاحه فورا.

فإذا تدارك المصلي الخطأ وأصلحه، صحت صلاته.

وإذا لم يتم إصلاح الخطأ الذي يحيل المعنى، فتجب إعادة تلك الركعة، قال النووي في المجموع شرح المهذب: قال الشيخ أبو محمد في التبصرة: لو فرغ من الفاتحة وهو معتقد أنه أتمها، ولا يشك في ذلك، ثم عرض له شك في كلمة، أو حرف منها، فلا أثر لشكه، وقراءته محكوم بصحتها.

ولو فرغ من الفاتحة شاكا في تمامها، لزمه إعادتها، كما لو شك في أثنائها. ولو كان يقرأ غافلا، ففطن لنفسه وهو يقرأ غير المغضوب عليهم ولا الضالين، ولم يتيقن قراءة جميع السورة، فعليه استئناف القراءة، وإن كان الغالب أنه لا يصل آخرها إلا بعد قراءة أولها، إلا أنه يحتمل أنه ترك منها كلمة أو حرفًا: فإن لم يستأنفها وركع عمدا، بطلت صلاته، وإن ركع ناسيا، فكل ما فعله قبل القراءة في الركعة الثانية لغو. اهـ.

هذا إذا لم يتعمد ذلك الخطأ الذي يغير المعنى، وإلا بطلت الصلاة، قال النووي في المجموع: إذا لحن في الفاتحة لحنًا يخل المعنى، بأن ضم تاء أنعمت أو كسرها، أو كسر كاف إياك نعبد، أو قال: إياء بهمزتين، لم تصح قراءته وصلاته، إن تعمد، وتجب إعادة القراءة، إن لم يتعمد.

وإن لم يخل المعنى، كفتح دال نعبد، ونون نستعين، وصاد صراط، ونحو ذلك، لم تبطل صلاته ولا قراءته، ولكنه مكروه، ويحرم تعمده. ولو تعمده، لم تبطل قراءته ولا صلاته. هذا هو الصحيح، وبه قطع الجمهور. انتهى.

وفي حال وقوعه في اللحن المغير للمعنى سهوًا أو جهلًا، ثم أصلحه، فإنه يشرع له السجود، كما صرح به فقهاء الشافعية؛ إذ سجود السهو مشروع في سهو ما يبطل عمده الصلاة.

وسجود السهو عند الشافعية على المعتمد قبل السلام أيًّا كان نوع الخطأ في الصلاة، قال النووي في منهاج الطالبين: وسجود السهو وإن كثر سجدتان كسجود الصلاة، والجديد أن محله بين تشهده وسلامه، فإن سلم عمدا، فات في الأصح، أو سهوا وطال الفصل، فات في الجديد، وإلا فلا على النص. اهـ. 

وما كان ينبغي لك أن تصلي صلاة أخرى، إلا إذا تيقنت، أو غلب على ظنك أن الصلاة الأولى باطلة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: