ليس لمسلم عذر في ترك الصلاة ما دام عقله ثابتًا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ليس لمسلم عذر في ترك الصلاة ما دام عقله ثابتًا
رقم الفتوى: 420790

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 شوال 1441 هـ - 2-6-2020 م
  • التقييم:
3630 0 0

السؤال

من يعمل خارج البيت من قبل أذان الفجر حتى العصر، ويصعب عليه الصلوات؛ لأنه يعمل طول الوقت، فهل هو من التاركين صلاتهم، مع أنه مجبور على ذلك؟ وكيف يصلي الصلوات التي فاتته، وهو غير راضٍ بفواتها؟ أفيدونا -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فليس لمسلم عذر في ترك الصلاة ما دام عقله ثابتًا، وليس العمل عذرًا في ترك الصلاة، أو إخراجها عن وقتها.

وقصارى ما يمكن أن يقال: يرخص للعامل الذي يتضرر عمله بالصلاة في وقتها في أن يجمع بين الصلاتين مشتركتي الوقت، فيجمع بين الظهر والعصر، ويجمع بين المغرب والعشاء؛ تقديمًا أو تأخيرًا للحاجة، وانظر الفتوى: 142323.

وأما إخراج صلاة الفجر عن وقتها، أو تأخير الظهر والعصر حتى تغرب الشمس، فلا يجوز هذا بحال، وفاعله تارك للصلاة -عياذًا بالله-، ولبيان خطر ترك الصلاة، انظر الفتوى: 130853.

والواجب على من هذه حاله أن يصلي الصلاة لوقتها، ولن يعجز عن توفير خمس دقائق يؤدي فيها الصلاة.

فإن كان لا يستطيع أن يصلي للوقت، فعليه أن يبحث عن عمل آخر يمكنه من أداء الصلاة في وقتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: