الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعاء بالزواج من فتاة على وشك الخطبة
رقم الفتوى: 421030

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 شوال 1441 هـ - 3-6-2020 م
  • التقييم:
1350 0 0

السؤال

دعوت الله مرارًا وتكرارًا أن يرزقني الفتاة التي أريدها لأتزوج منها، وفي كل مرة أدعوه بها أحس بالقشعريرة، والبكاء، والراحة في الصدر، وكل المؤشرات على أرض الواقع تدل على عكس ذلك؛ حتى أن الفتاة في مشروع خطبة، فما تفسير ذلك؟ أكرمكم الله.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا نستطيع الجزم بشيء في تفسير حقيقة ما حدث لك، وربما يكون هذا الأمر عاديًّا بسبب رغبتك الأكيدة في الزواج من هذه الفتاة، وانفعالك بهذا الأمر.

 وما ذكرت من أن هذه الفتاة في مشروع خطبة:

إن كنت تعني به أنها قد تمت خطبتها، فلا يجوز لك الدعاء بأن تكون زوجة لك؛ لأن هذا يتضمن السعي في سبيل التفريق بين المخطوبة وخاطبها، وانظر الفتوى: 171399.

وإن لم يتم الاتفاق على الخطبة من آخر، فلا حرج عليك في الدعاء بأن ييسر الله لك الزواج منها، إن كانت ذات دِين وخُلُق.

فإن تيسر لك ذلك، فالحمد لله، وإلا فابحث عن غيرها، فقد تجد من هي خير منها.

 ولمعرفة كيفية علاج العشق، انظر الفتوى: 9360.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: