الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإكراه للحنث بالصياح لا يعتبر
رقم الفتوى: 421615

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 شوال 1441 هـ - 9-6-2020 م
  • التقييم:
925 0 0

السؤال

ما حكم من حلف على عدم فعل شيء، ثم أجبره من حوله على فعله بالصياح في وجهه، ففعله؟
أفيدوني بالله عليكم، فإني نادم جدا على ما فعلت.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فمن أكره على الحنث إكراها معتبرا، فالصحيح أنه لا كفارة عليه، وانظر الفتوى: 21195.

ولا نتصور أن الصياح المذكور من الإكراه المعتبر الذي يعد به الشخص غير حانث، ومن ثم فعلى هذا الحالف الذي حنث بالسبب المذكور أن يكفر كفارة يمين، وهي إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو تحرير رقبة، فإن عجز عن هذا كله فعليه صيام ثلاثة أيام، والأحوط أن تكون متتابعة؛ خروجا من الخلاف.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: