الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القراءة من المصحف في النوافل مطلقًا
رقم الفتوى: 421861

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 شوال 1441 هـ - 10-6-2020 م
  • التقييم:
1351 0 0

السؤال

هل تجوز القراءة من المصحف في جميع النوافل، وليس قيام الليل فقط؟ وهل يجوز توزيع ختمة تلاوة على جميع النوافل، وليس التراويح فقط؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:  

فيجوز القراءة من المصحف أثناء صلاة النافلة مطلقًا, سواء تعلق الأمر بقيام الليل, أم غيره، كما هو مذهب كثير من أهل العلم، وراجع الفتويين: 302902، 1781.

كما يجوز توزيع ختم القرآن على عدد من النوافل, فلا يظهر لنا ما يمنع ذلك. 

وعلى العموم فقراءة القرآن في الصلاة أفضل من قراءته في غيرها، قال النووي في التبيان في آداب حملة القرآن: اعلم أن أفضل القراءة ما كان في الصلاة، وأما القراءة في غير الصلاة، فأفضلها قراءة الليل، والنصفُ الأخير من الليل أفضل من النصف الأول. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: