الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نشرالصور دون معرفة أصحابها
رقم الفتوى: 421867

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 شوال 1441 هـ - 10-6-2020 م
  • التقييم:
628 0 0

السؤال

هناك صفحة في الفيسبوك تنشر صورًا جميلة، وقد كتبت فيها أدعية ونصائح، وأقوم بوضع هذه الصور في صفحتي، فما حكم ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن ما كان من هذه الصور الموجودة على الشبكة خاليًا مما يمنع من نسخها، واستخدامها من تصريح بذلك، أو قرينة دالة عليه؛ فلا مانع من نسخه واستخدامه.

ومحل جواز نسخ هذه الصور واستخدامها هو فيما إذا كانت الصور مما يحل شرعًا.

أما إذا كانت محرمة، ككشف العورات؛ فلا يجوز نسخها واستخدامها.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: