الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعليل عدم وجوب إزالة العرق المتجمد عن البدن في الغسل
رقم الفتوى: 422338

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 شوال 1441 هـ - 16-6-2020 م
  • التقييم:
1128 0 0

السؤال

قرأت في فتوى سابقة لكم، بأن أوساخ السرة إن كانت ناتجة عن تجمد العرق، أو مواد ناتجة من الجسم؛ فلا تعد حائلا في الغسل.
ما الدليل على ذلك؟ وهل تطبق نفس القاعدة على أوساخ العين المتشكلة في زواياها؟
شكرا جزيلاً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                                     

 فإنما قرأته عن مسألة العفو عن العرق المتجمد, وأنه لا يعتبر حائلا، هو مذهب بعض الفقهاء, وعللوا ذلك بكثرة تكرره, ووجود المشقة في إزالته.

جاء في إعانة الطالبين مع فتح المعين وهو شافعي: وأفتى البغوي في وسخ حصل من غبار، بأنه يمنع صحة الوضوء، بخلاف ما نشأ من بدنه وهو العرق المتجمد.
وجزم به في الانوار. اهـ. 

(قوله: وهو العرق المتجمد) قضيته: وإن لم يصر كالجزء، ولم يتأذ بإزالته. وهو ظاهر؛ لكثرة تكرره، والمشقة في إزالته. اهـ.

أما الأوساخ المتجمدة في زوايا العين, فلا ينطبق عليها الحكم السابق, بل تتعين إزالتها إذا كانت تشكل حائلا يمنع وصول الماء لما تحتها، كما تقدم في الفتوى: 163867

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: