الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز للعامي الأخذ بالأيسر إذا اختلف عليه المفتون؟
رقم الفتوى: 422608

  • تاريخ النشر:الخميس 27 شوال 1441 هـ - 18-6-2020 م
  • التقييم:
1055 0 0

السؤال

اختلف في الموضوع الذي كنت أبحث عنه مذهب من الأربعة عن الثلاثة الباقين، فهل أتبع الأيسر، وآخذ بالمذهب الوحيد الذي يسر عليّ الأمر، أم أتبع المذاهب الثلاثة الأخرى؟ علمًا أني لا أتبع أي مذهب منهم، ولا أعرف أيهم أصح.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                           

فإن العامي يجوز له أن يقلّد من يوثَق بعلمه، ودِينه من أهل العلم، ولا يجب عليه تقليد مذهب بعينه، وراجع المزيد في الفتوى: 186941.

ثم إن تتبع رخص المذاهب الفقهية؛ أخذًا بالأيسر مطلقًا، دون مرجح شرعي، ودون تقليد العامي لمن يظنه الأعلم، بل على سبيل التشهي، واتباع الهوى، منكر، لا يجوز عند جماهير أهل العلم، بل قد حكى بعض أهل العلم الإجماع على حرمته، وراجع في ذلك الفتويين: 140418، 213079.

والمسلم إذا اختلف عليه المفتون في مسألة اجتهادية، فعليه أن يعمل بما يغلب على ظنّه أنه الحق: إما بالنظر في الأدلة، والعمل بأرجحها، إن كان يقدر على ذلك، وإما بتقليد الأوثق في نفسه، إن كان غير مؤهل للنظر في الأدلة.

وإذا تساوت عنده الأقوال، ولم يترجح منها قول؛ فعندئذ يسعه الأخذ بأيسرها، إلا إذا لم يكن مطمئنًا لصحته؛ فحينئذ لا يسعه العمل به لمجرد أنه قول عالم مجتهد، أو لكونه أيسر الأقوال، وانظر في ذلك الفتويين: 256219، 170931.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: