صيام من شرب الدواء مع بداية أذان الفجر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيام من شرب الدواء مع بداية أذان الفجر
رقم الفتوى: 422614

  • تاريخ النشر:الخميس 27 شوال 1441 هـ - 18-6-2020 م
  • التقييم:
991 0 0

السؤال

شربت الدواء مع بداية أذان الفجر، وأنا مجبرة على شربه، فهل صيامي صحيح، أم يجب عليّ صيام شهرين متتاليين؟ مع العلم أن المدينة التي أقطن بها يؤذن فيها للفجر فقط مرة واحدة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                         

 فالإمساك عن المفطرات من أكل، وشرب، ونحوهما، إنما يجب عند طلوع الفجر الصادق، وليس بسماع الأذان من أي مصدر كان، قال تعالى: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ {البقرة:187}.

فإذا كان الأذان المذكور يرفع قبل طلوع الفجر, فصيامك صحيح.

أما كان الأذان عند طلوع الفجر؛ فإن صيامك باطل.

ويجب عليك قضاء يوم مكان كل يوم كان صومه غير صحيح, ولا يلزمك صيام شهرين متتابعينِ.

لكن إذا كنت معتقدة أن المؤذن يؤذن قبل دخول الوقت, فتبين عكس ذلك؛ فإن الصوم لا يبطل، كما سبق في الفتوى:324049.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: