الفرق بين الولاية والقوامة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين الولاية والقوامة
رقم الفتوى: 422842

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 ذو القعدة 1441 هـ - 22-6-2020 م
  • التقييم:
1455 0 0

السؤال

ما الفرق بين الولاية والقوامة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فجملة القول في الفرق بين الولاية والقوامة، هو أن القوامة أخص من الولاية، وهذا المعنى جاء في الموسوعة الفقهية حيث قالوا: القوامة أخص من الولاية. ذكروا ذلك بعد أن عرفوا كلًّا من الولاية والقوامة في اللغة والاصطلاح.

والولاية أعم من جهة أنها تندرج تحتها الولاية العامة، والولاية الخاصة.

ويعنى بالولاية العامة: ولاية السلطان على الأمة، والولاية الخاصة تندرج تحتها الولاية على النفس، والولاية على المال.

والقوامة تشمل القوامة على النفس: المرأة، والصغير، والسفيه، والمجنون.. والقوامة على المال.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: