الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيع الكمّامات والكحول الطبي مجهول المصدر
رقم الفتوى: 423127

  • تاريخ النشر:الخميس 5 ذو القعدة 1441 هـ - 25-6-2020 م
  • التقييم:
923 0 0

السؤال

أشتري كمامات وأبيعها بهامش ربح بسيط، وأشتري كحولًا وأعبئه وأبيعه وهو مجهول المصدر، ومتأكد من صلاحيته، فهل هذا العمل حرام أم حلال؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فبيع الكمامات جائز إذا لم يشتمل على غش، أو خداع.

وبيع الكحول الطبي للتعقيم؛ محل خلاف بين أهل العلم؛ والراجح عندنا الجواز، كما بيناه في الفتوى: 420430.

لكن إذا كانت الدولة تمنع بيع السلع مجهولة المصدر؛ دفعًا للمفاسد، وتحقيقًا للمصلحة العامة، فالواجب عدم مخالفة هذه القوانين، وراجع الفتوى: 414364.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: