الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم إخبار الخطيبة بسرعة القذف؟
رقم الفتوى: 423154

  • تاريخ النشر:الأحد 8 ذو القعدة 1441 هـ - 28-6-2020 م
  • التقييم:
940 0 0

السؤال

أنا شاب أبلغ من العمر 32 سنة، ومقبل على الزواج، ولدي سرعة القذف. هل لا بد أن أصارح الفتاة قبل الزواج؟ والكثير يقولون إن هذا الأمر عادي، وسيزول بعد الزواج.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يلزمك شرعا إخبار المرأة التي تريد الزواج منها بهذا العيب، وهو سرعة القذف؛ فهو ليس من العيوب التي يثبت بها خيار الفسخ، والتي بينها الفقهاء، وتجدها في الفتوى: 19935.

وسرعة القذف يمكن علاجها، فعليك بمراجعة الأطباء المختصين، هذا بالإضافة إلى الدعاء، وسؤال الله -عز وجل- العافية من ذلك، فهو القائل: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ {النمل:62}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: