الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثبوت نعيم القبر وعذابه
رقم الفتوى: 423241

  • تاريخ النشر:الأحد 8 ذو القعدة 1441 هـ - 28-6-2020 م
  • التقييم:
2866 0 0

السؤال

لدي استفسار بخصوص سؤال يراودني دائما، والذي طرحه عدة من علماء الدين، وأرى تناقضًا في الإجابات.
السؤال هو: هل هناك عذاب قبر؟ أو هل هناك عذاب قبل الحساب؟
لقد سمعت الدكتور علي منصور كيالي على اليوتيوب يقول: لا وجود لعذاب القبر، مع إعطاء آيات قرآنية.
أرجو المساعدة في هذا الموضوع.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعذاب القبر - وكذلك نعيمه - ثابت بنصوص الكتاب والسنة، وإجماع أئمة أهل السنة، كما سبق بيانه في الفتويين:  16778، 58302.

وما كان كذلك، فليس موضع اجتهاد ولا نظر، ولا مساغ للخلاف فيه. ومن أنكره فخطؤه منكر واضح. 

وأما آيات القرآن، فلا تنفيه، بل تثبته وتقرره، كما يجده السائل في الفتاوى المحال عليها سابقا، وفي الفتوى: 2112.

وهنا نلفت النظر إلى أن مسائل الدين عموما، والعقائد خصوصا: لا تؤخذ إلا عن أهل العلم المشهود لهم بالديانة والأمانة، كما روى الإمام مسلم في مقدمة صحيحه عن ابن سيرين قال: إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم.

وروى اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، عن أيوب السختياني قال: إن من سعادة الحدث والأعجمي أن يوفقهما الله لعالم من أهل السنة.

وروى ابن بطة في الإبانة الكبرى، واللالكائي عن ابن شوذب قال: إن من نعمة الله على الشاب إذا تنسك أن يواخي صاحب سنة يحمله عليها.

وراجع في ذلك الفتويين: 30036، 18328.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: