سكن الرجل في مسكن مختلط فيه أنثى معها كلب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سكن الرجل في مسكن مختلط فيه أنثى معها كلب
رقم الفتوى: 423481

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 ذو القعدة 1441 هـ - 30-6-2020 م
  • التقييم:
2603 0 0

السؤال

أنا طالب مغترب في إسبانيا، حاصل على منحة دراسية، وتم توزيعي بشكل خارج عن يدي في سكن فيه اختلاط، ومعي في الشقة أنثى، ومعها كلب، وأنا حدود خصوصيتي في الغرفة الفردية التي أنام بها، وليس على كامل أرجاء الشقة. فإني أصوم، وأصلي، وأتلوا القرآن فيها.
هل وجود الكلب، أو الأنثى يفسد صيامي، أو صلاتي في نهار رمضان؟ وهل لذلك أثر على عدم قبول أعمالي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما صلواتك وصيامك وعباداتك فصحيحة، ولا يؤثر في صحتها وجود هذا الكلب، ولا تلك المرأة، لكن إن كنت تسكن مع هذه المرأة بمفردك، فهذا باب فتنة، وشر كبير، وذريعة إلى فساد عظيم.

ومن ثمَّ، فلا يجوز لك مساكنتها منفردا، وإن كان معكما غيركما ولم تكن تخشى الفتنة من تلك الإقامة، فلا بأس عليك -إن شاء الله-.

وحيث خشيت الفتنة، فعليك أن تبحث عن مكان بعيد عن تلك الفتنة لتسكن فيه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: