الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى: سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ
رقم الفتوى: 423532

  • تاريخ النشر:الخميس 12 ذو القعدة 1441 هـ - 2-7-2020 م
  • التقييم:
1193 0 0

السؤال

ما المقصود بمطلع الفجر؟ هل هو مطلع الفجر حين بداية سماع أذان صلاة الصبح فقط؟ أم هو مطلع الفجر بين أذان صلاة الصبح وإقامة صلاة سنة الفجر؟ أم هو مطلع الفجر بين أذان صلاة الصبح وإقامة صلاة الصبح؟ أم هو مطلع الفجر إلى حين ظهور وبداية طلوع الشمس صباحا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فمطلع الفجر المذكور في قوله تعالى: سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ {القدر:5}. هو وقت طلوعه، وهو حين يدخل وقت صلاة الفجر بطلوع الفجر الصادق.

قال ابن كثير: وقوله تعالى: سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ قَالَ سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ: حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنِ الشَّعْبِيِّ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: مِنْ كُلِّ أَمْرٍ سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ. قَالَ تَسْلِيمُ الْمَلَائِكَةِ لَيْلَةَ الْقَدْرِ عَلَى أَهْلِ الْمَسَاجِدِ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ. انتهى

وقال القرطبي: حتى مطلع الفجر أي إلى طلوع الفجر. انتهى

وقال السعدي: حتى مطلع الفجر: أي مبتداها من غروب الشمس، ومنتهاها طلوع الفجر. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: