حكم الجمع بين الصلاتين بسبب السلس - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الجمع بين الصلاتين بسبب السلس
رقم الفتوى: 423598

  • تاريخ النشر:الخميس 12 ذو القعدة 1441 هـ - 2-7-2020 م
  • التقييم:
1869 0 0

السؤال

أعاني من سلس الريح، وهو حدث دائم طول وقت الصلاة، ومرات لا أصلي صلاتي في وقتها (أي بعد خروج وقتها، ودخول وقت الصلاة التي تليها) بسبب وجودي خارج البيت؛ فأضطر إلى جمع صلاتين مع بعض، وعند دخولي المنزل أتوضأ وأصلي الصلاتين معا كالظهر والعصر.
فهل صلاتي جائزة، مع العلم أن الوضوء يفسد بسبب سلس الريح في الصلاة الأولى.
فهل علي التوضؤ لصلاة الظهر، وعند الانتهاء منها مباشرة أتوضأ لصلاة العصر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فصاحب السلس يتوضأ بعد دخول الوقت، ويصلي بوضوئه ما شاء من الفروض والنوافل حتى يخرج ذلك الوقت، ولا يجب عليه الوضوء لحدثه الدائم عند المالكية، وهو قول له قوة، فيجوز لمن ضاق عليه الأمر تقليده، كما ذكرنا في الفتوى: 141250. وأما الجمع بين الصلاتين بعذر السلس، فيبيحه فقهاء الحنابلة خلافا للجمهور، ولا حرج على من قلدهم وأخذ بقولهم.

قال البهوتي في كشاف القناع في بيان الأعذار المبيحة للجمع بين الصلاتين: (وَ) الْحَالُ السَّادِسَةُ (لِمُسْتَحَاضَةٍ وَنَحْوِهَا) كَصَاحِبِ سَلَسِ بَوْلٍ أَوْ مَذْيٍ، أَوْ رُعَافٍ دَائِمٍ وَنَحْوِهِ؛ لِمَا جَاءَ فِي حَدِيثِ حَمْنَةَ حِينَ اسْتَفْتَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الِاسْتِحَاضَةِ، حَيْثُ قَالَ فِيهِ: «فَإِنْ قَوِيت عَلَى أَنْ تُؤَخِّرِي الظُّهْرَ وَتُعَجِّلِي الْعَصْرَ، فَتَغْتَسِلِينَ ثُمَّ تُصَلِّينَ الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَمِيعًا، ثُمَّ تُؤَخِّرِينَ الْمَغْرِبَ وَتُعَجِّلِينَ الْعِشَاءَ ثُمَّ تَغْتَسِلِينَ وَتَجْمَعِينَ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ؛ فَافْعَلِي» رَوَاهُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُد وَالتِّرْمِذِيُّ وَصَحَّحَهُ. وَمَنْ بِهِ سَلَسُ الْبَوْلِ وَنَحْوُهُ فِي مَعْنَاهَا. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: