هل يُرَدّد خلف المؤذن إذا قال صلوا في رحالكم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يُرَدّد خلف المؤذن إذا قال: "صلوا في رحالكم"؟
رقم الفتوى: 423898

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 ذو القعدة 1441 هـ - 7-7-2020 م
  • التقييم:
1152 0 0

السؤال

في ظلّ هذا الظرف من إغلاق المساجد بسبب وباء كورونا بعض المؤذنين يفعل الآتي:
1) يقول بدلًا من: "حيّ على الصلاة" و"حيّ على الفلاح"، يقول: "صلوا في بيوتكم" مرتين.
2) يقول: "صلوا في بيوتكم" بعد "حيّ على الصلاة" و"حيّ على الفلاح" مباشرة.
3) يقول: "صلوا في بيوتكم" بعد نهاية الأذان.
4) بعضهم لا يقول: "صلوا في بيوتكم" مطلقًا، لا في الأذان، ولا بعده.
5) بعضهم لا يؤذن أصلًا، ولا يفتح المسجد للأذان.
6) بعضهم يقول: "صلوا في بيوتكم" مرتين، وبعضهم يقول: "صلوا في بيوتكم" ومرة: "صلوا في رحالكم" مرة.
7) ماذا نقول عندما يقول: "صلوا في بيوتكم ورحالكم": هل نرددها أم نسكت؟
8) بعضهم يؤذن ويقيم ويصلي؛ حتى مع إغلاق المساجد.
9) إذا وجدت مساجد يؤذن فيها وتقام الصلاة ويصلون في المسجد، فهل أذهب وأصلي؟ وأي من هذه الأمور التسعة يتوافق مع الشرع؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد سبق لنا التعرض لجواب سؤالك هذا في جواب سؤالك السابق في الفتوى: 416818، وفي الفتوى: 423862، إلا ما يتعلق بالفقرة السابعة.

وقد سبق لنا الإشارة في الفتوى: 278518 إلى أن قول: (صلوا في رحالكم) ليس في الحقيقة من ألفاظ الأذان.

ومن ثم؛ فلا يردده السامع خلف المؤذن.

ويؤكد ذلك أن الفقهاء اعتبروا ذلك كلامًا أجنبيًّا عن الأذان، قال المواق في التاج والإكليل: قال أبو عمر: مذهب أبي حنيفة كمذهب مالك أنه لا يتكلم أثناء الأذان حتى "الصلاة خير من النوم".

قال: ومن أراد أن يقولها، فليقلها بعد الفراغ من الأذان. في الموطأ: أن ابن عمر أذّن في ليلة ذات برد وريح، ثم قال: ألا صلوا في الرحال. قال الباجي: الأولى حمل هذا على أنه قالها بعد كمال الأذان. اهـ.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في شرح العمدة، في مسألة كلام المؤذن أثناء الأذان: إن كان لحاجة، مثل أن يرد على من سلم عليه، أو يأمر بعض أهله بحاجة، أو يأمر بمعروف أو ينهى عن منكر بكلام قليل، لم يكره؛ لما ذكره الإمام أحمد عن سليمان بن صرد -وكانت له صحبة- أنه كان يأمر غلامه بالحاجة وهو يؤذن. وأمر ابن عباس مؤذنه أن يقول في يوم مطير بعد قوله حي على الفلاح: "ألا صلوا في الرحال". متفق عليه. اهـ.

ولما ذكر الحضرمي في مقدمته سنن الأذان، ومنها: قول: ألا صلوا في الرحال في الليلة الممطرة، أو ذات الريح، أو الظلمة بعد الأذان، أو الحيعلتين ... وأن يقول السامع مثل ما يقول المؤذن والمقيم، إلا في الحيعلتين. اهـ. قال ابن حجر الهيتمي في المنهاج القويم شرح المقدمة الحضرمية: "إلا في" كل من "الحيعلتين"، وإلا ألا صلوا في رحالكم. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: