الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الترغيب في تنظيف البيت
رقم الفتوى: 423994

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 ذو القعدة 1441 هـ - 7-7-2020 م
  • التقييم:
1680 0 0

السؤال

جزاكم الله خيرا على هذا الموقع، ونسأل الله لكم القبول، ودوام التوفيق.
سؤالي هو أننا نعلم الأحاديث التي تحث على النظافة الشخصية مثل السواك وسنن الفطرة. فهل هناك أحاديث مخصوصة تحث على نظافة البيوت؟
وسبب سؤالي هو أن المرأة تقوم بتنظيف البيت يوميا ولفتره ليست بالقصيرة، مع بذل الجهد، فهي تريد الأجر على ذلك حتى لا يضيع وقتها وجهدها هباء.
وأرجو ذكر النية التي تحتسبها المرأة عند القيام بذلك.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد وردت أحاديث تحث على تنظيف البيوت، وتبين أن ذلك من خصال المؤمن، وأن تركه من خصال اليهود.

فروى الترمذي من حديث سعد -رضي الله عنه- وقال: غريب. ورمز السيوطي له بالصحة. أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله طَيِّبٌ يحب الطَّيِّبَ، نَظِيفٌ يحب النظافة، كريم يحب الكرم، جَوَادٌ يحب الجُود؛ فنظفوا أَفْنِيَتَكُمْ، ولا تَشَبَّهُوا باليهود.

قال الصنعاني: وفي "النهاية "الفناء هو المتسع من الأرض أمام الدار، وإذا أمر بتنظيف ما يتصل بالدار؛ فبالأولى الدار، وأولى منها صاحب الدار. انتهى.

وإذا علم هذا، فمن نظفت بيتها تريد فعل ما يحبه الله، وفعل ما هو من خصال المؤمنين وترك التشبه بالكافرين؛ فهي مأجورة ولا شك.

كما أن المرأة مأجورة على خدمتها لزوجها، وطاعتها له في هذه الأمور وغيرها؛ فإن طاعة الزوج من أعظم شعب الإيمان.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: