ممارسة الرياضة ليست من الأعذارالمبيحة لجمع الصلوات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ممارسة الرياضة ليست من الأعذارالمبيحة لجمع الصلوات
رقم الفتوى: 42429

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 ذو القعدة 1424 هـ - 30-12-2003 م
  • التقييم:
2105 0 216

السؤال

أنا شاب أحب ممارسة الرياضة وقد سافرت إلى أحد البلدان العربية ووجدت عدداً من الأندية وكنت أحرص على أن أجمع الصلوات، وكان بعضها ساعتين من الممارسة قد تؤدي في الشتاء إلى جمع صلاة المغرب والعشاء وكذلك في الصيف، ولكن في إحدى القاعات تكون مدة الممارسة ساعة وأجمع بين المغرب والعشاء، يأتي المغرب على 5.20 والعشاء على 6.50 و التدريب على 6.00 فهل علي من شيء؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الأصل أن تؤدي كل صلاة من الصلوات المفروضة في وقتها، ولا يجوز الجمع بين الصلاتين إلا لعذر لشرعي، وقد سبق أن بينا هذه الأعذار في الفتوى رقم: 6846. ولا شك أن ممارسة الرياضة ليست واحدة من هذه الأعذار، ومن هنا فقد أخطأت خطأً عظيماً في الجمع بين هذه الصلوات، فالواجب عليك التوبة وعدم العودة إلى مثل ذلك، وراجع للمزيد من الفائدة الفتاوى ذات الأرقام التالية: 17474 ،30795 ،7161. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: