المبالغة في غسل الشفتين في الوضوء من الوسوسة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المبالغة في غسل الشفتين في الوضوء من الوسوسة
رقم الفتوى: 424297

  • تاريخ النشر:الأحد 22 ذو القعدة 1441 هـ - 12-7-2020 م
  • التقييم:
1125 0 0

السؤال

عند غسل الوجه أدعك شفتي جيدا، حتى يصل الماء بين الشقوق، وحتى أزيل اللعاب، فلا يكون حائلا، لكن قد تدخل بعد القطرات إلى فمي.
هل يؤثر هذا على الوضوء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                        

 فقد تبيّن لنا من بعض أسئلتك السابقة أن لديك بعض الوساوس, فلأجل ذلك ننصحك بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك هو العلاج النافع لها. وراجعي لمزيد الفائدة، الفتوى: 3086.

وما تقوم به من المبالغة في غسل شفتيك، لا داعي له؛ بل من نتائج الوسوسة, فلا تعد لمثل هذا الفعل.

واللعاب لا يعتبر حائلا, وظاهر الشفتين يصله الماء بسهولة, ولا يحتاج الأمر إلى هذا التكلف الذي تفعله.

أما وضوؤك فهو صحيح, ولا يبطل بما فعلته، ولو شربت من ماء الوضوء.

ولمزيد الفائدة قد بيّنّا ضابط ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة، في الفتوى: 24287.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: