الأمانة والتكاليف تشمل الإنس والجن - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأمانة والتكاليف تشمل الإنس والجن
رقم الفتوى: 424591

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 ذو القعدة 1441 هـ - 14-7-2020 م
  • التقييم:
524 0 0

السؤال

ما هي الأمانة التي حملناها؟ كل الأجوبة التي قرأتها لم تكن مرضية لي، وقاطعة للفضول، فوجدت البعض يقول: "هي الفرائض الشرعية" يعني الإنسان مكلف بفعل الصحيح، والبعد عن الخطأ. ووجدت أيضا "أنها العقل الواعي الذي يميز بين الأفعال الصحيحة والخاطئة" وبعضهم قال إنها "الصلاة"، وإلى آخر ذلك من الإجابات الشائعة، والتي كلها لم تكن إجابة وافية.
ففي الآية الكريمة يشار إلى أن الأمانة عرضت على كل المخلوقات وحملها الإنسان حصرا. وفي الإجابات كلها أشياء تنطبق على غير بني آدم فالجن مثلا قادر على التمييز بين الخطأ والصواب، وهم أيضا فيهم المسلم والكافر والنصراني واليهودي. هذا يعني أن الشرائع الدينية والصلاة ليست مقصورة على الإنسان.
فما هي الأمانة التي حملناها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فدلالة لفظ (الإنسان) لا تقتصر على بني آدم فحسب، بل تتناول أيضا الجن، إما حقيقة وإما مجازا.

ولذلك فسر البقاعي في تفسيره (نظم الدرر) {الإنسان} بالناس والجن، ثم قال: فإن الإنسان: الإنس، والإنس والأناس: الناس، وقد تقدم في {ولا تبخسوا الناس أشياءهم} في الأعراف، أن الناس يكون من الإنس ومن الجن. اهـ.
وقال ابن عادل في (اللباب في علوم الكتاب): «الناس» اسم جمع لا واحد له من لفظه، ويرادفه «أناسي» جمع إنسان أو إنسي، وهو حقيقة في الآدميين، ويطلق على الجن مجازا. اهـ.
وقال تقي الدين السبكي في (الدلالة على عموم الرسالة): تحرير العبارة أن يقال: "اسم الناس وإن كان موضوعا للجن مع كونه موضوعا للإنس، لزم الاشتراك. وإن كان موضوعا للإنس فقط، وأطلق على الجن؛ لزم المجاز".

وإذا حرر العبارة هكذا، يرد عليه أنه إن كان مقصوده إنكار استعمال هذا الاسم في الجن بالأصالة، لم يُسْمَعْ منه؛ لنقل أهل اللغة ذلك ...

وإن كان مقصود السائل أنه يستعمل في الجن ولكن لا حقيقة ولا مجازا، فهو ظاهر الفساد؛ لأن كل لفظ مستعمل لا يخلو عن الحقيقة والمجاز. والظاهر أن مراد السائل إنكار استعمال لفظ الناس في الجن، وهو مردود بقول أهل اللغة، لكنه قليل. اهـ.
وعلى ذلك؛ فليس في الآية دلالة على اختصاص بني آدم بالتكليف.

ولذلك قال ابن عجيبة في تفسير الآية: وأما حملها على التكاليف فلا يختص بالآدمي؛ لأن الجن أيضا مكلف. اهـ.
ولذلك مخارج أخرى، راجعها في الفتوى: 3621. وراجع في معنى الآية وبيان الأمانة، الفتوى: 200521

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: