هل يحق للمرأة تطليق نفسها إذا قال لها زوجها افعلي ما تريدين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يحق للمرأة تطليق نفسها إذا قال لها زوجها: افعلي ما تريدين؟
رقم الفتوى: 424657

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 ذو القعدة 1441 هـ - 15-7-2020 م
  • التقييم:
2055 0 0

السؤال

بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيرا.
سؤالي كالتالي: وصلت أنا وزوجي إلى باب مسدود، ولم يعد حل سوى الطلاق، والأمر لم يأت هكذا، بل منحته الكثير من الفرص، وصبرت كثيرا، ووصل بي الأمر إلى الألم النفسي، ومعاناة نفسية شديدة. ولم أعد أستطيع تحمل الخيانة، وكذبه، والكثير من الأشياء حتى وصل به الأمر لطلب ما حرمه الله عدة مرات في العلاقة الحميمية، ومشاهدته للأفلام الخليعة بشكل شاذ، وفي وضعيات شاذة، وعندي طفلة.
خفت على نفسي منه، وخفت أكثر من الانصياع له، واستحالت العيشة بيننا. وطلبت الطلاق منه؛ لكنه لا يرغب في تطليقي.
سؤالي: قرأت أنه يمكن للمرأة، تطليق نفسها في حالة أن قال لها زوجها: افعلي ما تريدين، أو أمرك بيدك، وتقول طلقت نفسي منك.
هل هذا صحيح وجائز؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فتخيير الزوج زوجته، أو قوله لها: أمرك بيدك؛ ليس صريحا في الطلاق، بحيث يقع به الطلاق بمجرد قول الزوجة: طلقت نفسي، ولكنه كناية لا يقع به الطلاق إلا إذا نوى به الزوج الطلاق.

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: ذهب جمهور الفقهاء إلى تقسيم ألفاظ التفويض في الطلاق إلى صريح وكناية، فالصريح عندهم ما كان بلفظ الطلاق، كطلقي نفسك -إن شئت- والكناية ما كان بغيره؛ كاختاري نفسك، وأمرك بيدك. انتهى.

وقال ابن قدامة -رحمه الله- في المغني: وقوله: أمرك بيدك، وقوله: اختاري نفسك: كناية في حق الزوج، يفتقر إلى نية، أو دلالة حال، كما في سائر الكنايات، فإن عدما، لم يقع به الطلاق؛ لأنه ليس بصريح. انتهى.
وراجعي الفتوى : 258646

وإذا كان الحال -كما ذكرت- من وقوع زوجك في المحرمات؛ فنصيحتنا لك أن تجتهدي في استصلاح زوجك، وإعانته على التوبة إلى الله تعالى، فإن تاب توبة صادقة، فعاشريه بالمعروف، وتعاوني معه على طاعة الله، أمّا إذا لم يتب، ولم يعاشرك بالمعروف، فاسأليه الطلاق، فإن أبى فخالعيه.

قال المرداوي -رحمه الله- في الإنصاف: إذا ترك الزوج حق الله، فالمرأة في ذلك كالزوج، فتتخلص منه بالخلع ونحوه. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: