تسجيل الابن الأرض باسم والده تكريمًا له هل يصيرها إرثًا بعد وفاته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تسجيل الابن الأرض باسم والده تكريمًا له، هل يصيرها إرثًا بعد وفاته؟
رقم الفتوى: 425209

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ذو الحجة 1441 هـ - 22-7-2020 م
  • التقييم:
2260 0 0

السؤال

نشأنا في أسرة فقيرة، أنا، وأخي، وثلاث بنات، وبعدما تخرجنا من الجامعة أنا وأخي، وعملنا، اشترينا قطعة أرض للبناء عليها -أنا وأخي- للزواج من مالنا الخاص، وعند كتابة عقدها طلب أبي أن تسجل باسمي أنا وأخي، فقمت بالرد على الفور دون استشارة أخي أن تسجل باسم أبي تكريمًا له، وليس بنية تمليكه، وهناك شهود على ذلك الحدث، ثم قمنا بالبناء على الأرض، وأصبحت بناء من أربع طوابق، وقمنا بتجهيز أختي الصغرى للزواج؛ فأبي لم يكن يقدر على تجهيزها، وطلب منا أن يبيع أرضًا زراعية يمتلكها؛ ليساعدني أنا وأخي، فرفضت أيضًا دون استشارة أخي، وفجأة ودون مقدمات توفي أبي، والبيت الذي اشترينا أرضه وبنيناه مسجل باسمه، وأمّي وأخواتي يعلمن يقينًا ما حدث، ونحن لا نريد أن نغضب الله، ونأخذ البيت من أخواتي بسيف الحياء، مع العلم أنهنّ يعلمن أنه من مالي أنا وأخي، فما العمل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الحال كما ذكرت، وكان تسجيل الأرض باسم الوالد قد وقع على سبيل التكريم، والتشريف له، ولم يكن على سبيل التمليك بالهبة، أو البيع؛ فمن حيث الحكم الشرعي فيما بينكم وبين الله؛ فالبيت المذكور ليس داخلًا في تركة أبيك، ولا حقّ لسائر الورثة فيه؛ فالعبرة في العقود بالقصود والمعاني، ومجرد التسجيل الصوري لا ينتقل به الملك شرعًا، وراجع الفتوى: 58148، والفتوى: 36315.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: