هل تصير المرأة أختًا لابن خالتها الذي رضع مع أخيها الأكبر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تصير المرأة أختًا لابن خالتها الذي رضع مع أخيها الأكبر؟
رقم الفتوى: 425332

  • تاريخ النشر:الأحد 6 ذو الحجة 1441 هـ - 26-7-2020 م
  • التقييم:
2464 0 0

السؤال

أخي الأكبر رضع مع ابن خالتي الأكبر مني، فهل أصبحت أختًا لابن خالتي من الرضاعة أم لا؟ وهل أخي الأصغر أخ لابنة خالتي الصغرى؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:               

 فلم يتضح لنا ما إذا كان ابن خالتك رضع مع أخيك من أمّك، أو أن أخاك هو الذي رضع مع أخيك من خالتك.

وعلى كل؛ فإذا كان ابن خالتك قد رضع من أمّك, فإنه يصير أخًا لك من الرضاع، ولكل من ولدته أمّك أو أرضعته، لا فرق بين من رضع منها معه ومن رضع قبله أو بعده.

أما إن كان أخوك هو الذي رضع مع ابن خالته من خالتك، أو من أي امرأة أخرى غير أمّك، فلا يكون ابن خالتك محرمًا لك، ولا محرمًا لأي من أخواتك، وتراجع الفتويان: 63324، 49598.

مع التنبيه على أن الرضاع الذي يثبت به التحريم وينشر الحرمة، لا بدّ أن يكون خمس رضعات مشبعات على القول الراجح، كما سبق في الفتوى: 52835.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: