إخراج الزكاة عن الأعوام الماضية عند انخفاض قيمة العملة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إخراج الزكاة عن الأعوام الماضية عند انخفاض قيمة العملة
رقم الفتوى: 425938

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 ذو الحجة 1441 هـ - 17-8-2020 م
  • التقييم:
585 0 0

السؤال

أنا أحمد من مصر، توفى أبي عام 2000، واستلمت أموال ميراثي المتحفّظ عليها من مجلس حفظ أموال القصّر عام 2011، ومن حين الاستلام وأنا أخرج زكاتي بانتظام، وعلمت مؤخرًا أنه توجد زكاة مستحقة منذ الوفاة حتى الاستلام، وأستطيع أن أقوم بدفعها، وأخشى بسبب تضخم الأسعار، وتراجع قيمة العملة في مصر أن أقصّر في حق الله؛ حيث إن 3000 آلاف جنيه عام 2001 ليست كقيمتها عام 2020، فربما تكون 10000 أو 15000 ألف جنيه، وحينها لن أستطيع دفع هذه المبلغ الضخم، فكيف أحسب الزكاة عن تلك الفترة؟ شكرًا جزيلًا، وأثابكم الله.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فجزاك الله خيرًا لحرصك على إخراج الزكاة، ولا إثم عليك في تأخير إخراج الزكاة عن تلك المدة؛ لأنك لم تكن تملك أمرك.

والواجب عليك الآن إخراجها عن تلك المدة.

والأصل أنك تخرج نفس المبلغ الذي كنت مطالًبا به في تلك المدة -وإن اختلفت القيمة الشرائية-، إلا إذا كان انخفاض العملة انخفاضًا فاحشًا، فإنك تؤدي القيمة؛ لأن هذه الزكاة دين عليك، وقد بينا في فتاوى سابقة أن الدين يؤدى بنفس العملة من غير زيادة؛ إلا إذا انهارت العملة، أو نقصت نقصًا فاحشًا. وانظر التفصيل في الفتوى: 348040.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: