فتح ائتمان لجهة العمل لدى البنوك وأخذ مكافأة مقابل ذلك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فتح ائتمان لجهة العمل لدى البنوك وأخذ مكافأة مقابل ذلك
رقم الفتوى: 426268

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 محرم 1442 هـ - 19-8-2020 م
  • التقييم:
397 0 0

السؤال

زوجي يعمل مديرًا ماليًّا في إحدى الشركات، ومن ضمن عمله أن يقوم بفتح ائتمان للشركة في البنوك؛ لزيادة سيولة الشركة؛ وبناء عليه، يقوم بعمل الميزانيات والأوراق المطلوبة لحدوث هذا الائتمان، وعندما تحصل الشركة على ائتمان، فإن زوجي يحصل على نسبة كمكافأة، فهل هذا المال حلال أم حرام؟ علمًا أن البنوك في مصر كلها -بما فيها الإسلامي- تتبع البنك المركزي؛ وبذلك لا توجد بنوك إسلامية، فكلها بنوك تعمل بآلية واحدة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فما يقوم به زوجك من فتح ائتمان لجهة عمله لدى البنوك، وما يأخذه مقابل ذلك من عمولة، فيه تفصيل، وهو:

أنه إذا كان يتعامل مع البنوك الإسلامية في ذلك الائتمان، وفق الضوابط الشرعية؛ فلا حرج عليه فيه، ولا فيما يأخذه مقابله من عمولة، ولا يؤثر في ذلك كون البنوك الإسلامية تابعة للبنك المركزي، كما بينا في الفتوى: 36524.

وأما لو كانت الإجراءات التي يعملها مع بنك ربوي، فلا يجوز له ذلك، ولا يحل له ما يأخذه مقابله؛ للنهي الصريح من الشارع عن التعاون مع الآثمين على إثمهم وباطلهم، كما في قوله تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ {المائدة:2}، وفي صحيح مسلم، وغيره، أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه. وقال: هم سواء.

قال النووي -رحمه الله-: هذا تصريح بتحريم كتابة المبايعة بين المترابين، والشهادة عليهما، وفيه تحريم الإعانة على الباطل. اهـ. 

وللفائدة، انظري الفتوى: 8114.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: