هل يلزم الزوج تعويض زوجته الأولى عند بقاء زوجته الثانية معه في المستشفى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم الزوج تعويض زوجته الأولى عند بقاء زوجته الثانية معه في المستشفى؟
رقم الفتوى: 426607

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 محرم 1442 هـ - 25-8-2020 م
  • التقييم:
832 0 0

السؤال

أنا زوجة ثانية، وتعرض زوجي لحادث، وذهبت معه إلى المستشفى في نوبتي، وقرر الطبيب إجراء عملية، فبقيت معه عند دخوله المستشفى ثلاثة أيام، ولم أستطع العودة للمنزل، مع العلم أن اليوم الثاني سيكون نوبة الزوجة الأولى، فهل لها تعويض عن اليوم الذي بقيت فيه معه؟ مع العلم أننا مقيمون في دولة أخرى، ولديها خمسة أطفال، وقوانين المستشفى لا تسمح لها بالمبيت مع الأطفال.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالظاهر -والله أعلم- أنه يجب على زوجك أن يقضي لزوجته الأولى ما فاتها من نوبتها؛ لأن فوات ذلك كان بسبب غيابه عنها، وليس بسبب من جهتها، قال ابن قدامة في المغني وهو يتحدث عن خروج الرجل من عند زوجته في زمانها: وَإِنْ أَقَامَ قَضَاهُ لَهَا، سَوَاءٌ كَانَتْ إقَامَتُهُ لَعُذْرٍ، مِنْ شُغْلٍ أَوْ حَبْسٍ, أَوْ لِغَيْرِ عُذْرٍ؛ لأَنَّ حَقَّهَا قَدْ فَاتَ بِغَيْبَتِهِ عَنْهَا. اهـ. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: