دلالة الرؤيا وانشراح الصدر بعد الاستخارة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دلالة الرؤيا وانشراح الصدر بعد الاستخارة
رقم الفتوى: 426655

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 محرم 1442 هـ - 25-8-2020 م
  • التقييم:
2184 0 0

السؤال

تقدم لي رجل اسمه صدام، واستخرت. وحلمت أن هناك رجلا آخر تقدم لي، ورفضت، وقلت لأهلي: أريد أن أتزوج من صدام.
استيقظت في الصباح مرتاحة نفسيا، مطمئنة، وصليت الاستخارة عدة مرات، وكل مرة أطمئن أكثر.
هل هذا دليل على أن هذا الزواج فيه خير لي أو لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالرؤيا أو انشراح الصدر يمكن أن يستأنس بهما في أمر الاستخارة، ولكن لا يلزم أن يكون في شيء منهما دلالة على الخيرية فيما يستخار فيه. والمعول عليه في ذلك التوفيق إلى هذا الشيء أو عدمه، كما سبق وأن بيناه في الفتوى: 123457.

  فإن كان هذا الرجل مرضي الدين والخلق، فكرري الاستخارة في أمر الزواج منه.

فإن تم الزواج، فالمرجو أن يكون فيه خير لك، وإلا فقد يكون الله عز وجل صرف عنك سوءاً، فابحثي عن غيره، ولا تيأسي على فوات الزواج منه. فالله عز وجل يقول: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {البقرة:216}.

وللمزيد، راجعي الفتويين: 7234، 18430.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: