أحكام صاحب السلس في المذهب المالكي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام صاحب السلس في المذهب المالكي
رقم الفتوى: 426664

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 محرم 1442 هـ - 25-8-2020 م
  • التقييم:
1260 0 0

السؤال

أتمنى أن تكملوا معي؛ لأن ما أصابني هو من جهلي في أمور الدين، وخاصة باب الطهارة، بسبب ما كنت عليه في الماضي أصابني الوسواس بأنه تخرج مني قطرات البول، فبعد قضاء حاجتي أتوجه إلى غرفتي، وأراقب نفسي بمصباح شديد الإضاءة؛ لأني ضعيف البصر، ولا أرى جيدا بالضوء العادي، فوجدت أنه يخرج مني قطرات بول حوالي أربع قطرات في الساعة، هذا ما استطعت مراقبته، وقد ذهبت إلى أخصائي مسالك بولية، وشخص لي الحالة سلس بول، وأعطاني علاجا، وقد تابعت الطبيب حوالي عامين بدون شفاء من السلس، وقد أوقفت العلاج من تلقاء نفسي.
وقد أصبت بالوسواس عندما طلب مني وضع خرقة على المخرج، وكنت أضع منديلا ورقيا، ومع ذلك أصبحت أحس أن جسمي نجس، وخاصة منطقة الدبر من ماء الاستنجاء؛ رغم أني أتحسس بيدي المكان، وأجد أحيانا رطوبة قليلة، مما دفعني لعدم الجلوس على الكراسي، وفراش غيري من خوفي من انتقال النجاسة إليها، وحتى أني كنت أقضي حاجتي قبل الصلاة بساعة ونصف ليغلب الظن بعدم خروج القطرات، وكنت أستعمل ثوبا للصلاة، ومع ذلك تأتيني فكرة أن المكان الذي أغير فيه الثياب قد سقط مني قطيرات. فأصبحت حياتي كالجحيم.
لذا أريد من حضرتكم توضيح أمور الطهارة على المذهب المالكي، وهل يمكنني الأخذ به رغم أنه مذهب بلدي. قد قرأت بأنه يعفى عن نجاسة السلس، ولو كان مرة في اليوم. هل يعني أنه يمكنني البقاء بالملابس والصلاة بها لأيام من دون تطهيرها؟ وإن كنت واضعا منديلا، هل عليَّ نزعه والاستنجاء؟ وهل عليَّ الاستنجاء لكل وضوء؟ وهل الرطوبة التي على سروالي نجسة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعلى المذهب المالكي فإن هذه القطرات يعفى عنها في باب إزالة النجاسة، ولا يلزمك أن تطهر بدنك، أو ثيابك منها، ما دام الحال كما وصفت، وانظر الفتوى: 75637.

وأما الوضوء: فإنه ينتقض بتلك القطرات؛ لأن حد السلس عندهم أن يلازم نصف الوقت فأكثر، كما هو موضح في الفتوى المحال عليها.

فعليك على وفق المذهب المالكي أن تنتظر الزمن الذي ينقطع فيه خروج تلك القطرات، وتتوضأ، وتصلي، ولا يلزمك الاستنجاء، ولا إزالة تلك النجاسة.

وعليك بتجاهل الوساوس، وتجنبها، والحذر منها، فإن الاسترسال مع الوساوس يفضي إلى شر عظيم.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: